الرئيسية نوبات الهلع والذعر مع العلاج

نوبات الهلع والذعر مع العلاج

تعريف نوبات الهلع :تأتي نوبات الهلع والذعر في الكثير من الأحيان دون سابق إنذار ، تغتال الشخص فجأه ، تهاجمه بدون أسباب واضحه ، في أي وقت حتى أثناء النوم او الراحة ،،، وقد يكون هجوم نوبات الذعر على الشخص لمرة واحده يوميا ، ولكن كثيرا من الناس تفاجئهم تتكرر لديهم هذه الحاله ، وكثير ما تكون نوبات الهلع المتكرره ناتج عن حاله معينه كعبور جسر او التحدث في الأماكن العامه ، ويكون المحفز لهذه النوبات هو الشعور بالتهديد والموت وأن الشخص غير قادر على الهروب او التخلص ،،،















قد تواجه الشخص نوبة ذعر او نوبات متكرره في اليوم الواحد ، بعد أن يكون الشخص سعيدا وبصحه جيده ، او قد تحدث ايضا نوبات الذعر كجزء من إضطراب مصاحب مثل الرهاب او الإكتئاب ، وبغض النظر عن سبب النوبات فهي قابله للعلاج ، وهناك العديد من العلاجات الفعاله واستراتيجيات خاصه للمواجهة يمكن استخدامها للتعامل مع هذه الأعراض ،،،،
ليس هناك مكانا محددا لهجوم نوبات الهلع ، فقد تكون في أي مكان وفي أي وقت ، في السوق او في الشارع او أثناء قيادتك للسياره او الجلوس في على كنب مريح في البيت ، وقد تشتد الحاله في غضون عشرة دقائق ، ويتمكن الشخص من السيطرة على هذه النوبه في غضون عشرون دقيقة الى نصف ساعة ، وفي حالات نادرة تستمر لأكثراو تصل الى ساعة كامله ،،،

أعراض نوبات الهلع :
ضيق او سرعة في التنفس
خفقان او تسارع في ضربات القلب
الشعور بالتعب وألم في الصدر
رجفه في الجسم
شعور بالإختناق
الشعور باللاواقعيه او عدم الشعور بمحيطك
التعرق
الغثيان واضطرابات في المعدة
الشعور بالدوخه والدوار أو الإغماء
الشعور بالخدر او وخز بالأطراف
الشعور بسخونة أو برودة
الخوف من الموت
فقدان السيطره او الجنون


نوبة هلع أم نوبة قلبيه ؟؟
معظم أعراض نوبات الهلع وفي الكثير من مرات حدوثها خصوصا الشديدة منها ، تجعل الشخص يعتقد إعتقادا قويا أنه يمر بنوبة قلبية ، والكثير من الأشخاص الذين يصابون بهذه النوبات الشديدة يراجعون عيادات الطواريء ،خصوصا عند شعورهم بتهديد لحياتهم من ألم في الصدر وخفقان القلب السريع او صعوبة التنفس ، ولا ينتبهون أنها نوبة ذعر او هلع ، بعكس الذين صار لديهم العلم الكافي أنهم مصابون بنوبات هلع ، وأنهم قادرون على السيطره عليها خلال عشرين دقيقه ،،، وسوف نأتي على شرح كامل لآلام الذبحة الصدريه او النوبات القلبيه ، للتفريق بينهما ،،،

آلام الذبحه الصدريه او النوبات القلبيه ( آلام خلف عظم القص في وسط الصدر تحدث عندما لا تستطيع عضلة القلب تأمين حاجتها من الأوكسجين ، نتيجة لضيق في شرايين القلب التاجية وقصور فى سريان تيار الدم الى القلب و يشعر بها المريض كألم في الصدر, أو ضيق , أو كجسم ثقيل فوق الصدر ، ويكون الألم شديدا ) ،،،،

الأشخاص الذين لديهم الخبره في نوبات الهلع ، تأتيهم النوبه ويتجاوزنها دون أي مضاعفات ، ويعلمون أنه ليس هناك ما يدعو للقلق وكثيرا منهم لا يتعطلون ، بل يستمرون ويحاولون السيطره على انفسهم ، فتزول النوبه خلال عشرين دقيقه كما اسلفنا ، ولكن البعض الآخر يستسلم للنوبه ويزداد الخوف لديهم دون مبرر ، خصوصا انها ليست المرة الأولى ، ويبقى دائما مستعدا ومتخوفا من نوبة أخرى أو مزيدا من النوبات ،،، فيبقون دائما بقلق دائم أن هناك نوبة هلع قادمة ، فينعزلون عن العالم ويلزمون البيت ،، نوبات هلع ، قلق ، رهاب ، إكتئاب ،،،،


جميع الذين يعانون من نوبات الهلع ، يعلمون أنها تستمر لبضع دقائق ثم تنتهي ، وهنا لا بد أن للشخص صاحب التجربة أن يعزز الثقه بنفسه قليلا ، وأن لا يجعل النوبه تترك آثار سيئه في نفسه ، فمهما كانت قدرتك على السيطرة على نوبات الهلع ، ومهما كانت شدتها ، فأنت تعلم أنها زائله بقليل من السيطره ، فإن كنت جادا وقويا ، فأنت قادر على السيطره على الأمور خلال عشرين دقيقه كأكثر حد ، أما في حال الإستسلام فانك في نهاية المطاق ستكون السبب في تطورات سيئه بحياتك اليوميه وقد يتطور الأمر الى اضطرابات هلع أخرى مثل :

قلق استباقي مستمر ، وبدلا من أن تشعر بالراحة بين النوبات المتكرره ، صار لديك معاناة أخرى ، قلق بين النوبة والنوبة في انتظار نوبة أخرى ،،، فيكون يومك خليط بين قلق دائم وتوتر ونوبات هلع ،، وأنت السبب في ذلك ، مع العلم أنه بالإمكان السيطرة كأقل تحديد على القلق والتوتر ، لتتفرغ للسيطرة على نوبات الهلع ،،،

رهاب الأماكن ، فأنت تبدأ بتجنب كل الأماكن التي اصابتك بها نوبة هلع ، وتقنع نفسك أن تجنب هذه الأماكن قد يجنبك نوبة الهلع ، فيصبح لديك رهاب من هذه الأماكن ، المكشوف هاو المغلقه او المصاعد ، وبهذا تتطور الأمور لديك الى رهاب من هذه الأماكن ، لخوفك أنه إن حصل لديك شيء فلن تستطيع الحصول على المساعدة السريعه ،،، وبسبب هذه المخاوف ، ستقنع نفسك بأنك عليك تجنب الكثير من الأماكن ، المزدحمه مثل السوق او الأنديه الرياضيه وربما يصل بك الى عدم قيادة السياره او ركوب الطائره وكل اشكال السفر حتى ، في حين أن وجودك بالمنزل ايضا لا يشعرك بالراحه بسبب خوفك الإستباقي من نوبة هلع قد تأتي ، وهنا تجد نفسك أسيرا للكثير من الموانع ايضا ، فلا تستطيع الإبتعاد عن البيت ، لا تستطيع الذهاب الى العمل ، لا تستطيع لعب الرياضه لأنك تعتقد انها تثير نوبات الهلع ، لا تستطيع الذهاب الى المطاعم او المسارح أو الأنديه الرياضيه ، لإعتقادك أنه لا يتوفر هناك وسائل هرب سريعه او مساعدة فوريه ، بالإضافة إلى انعزالك عن الأمور الإجتماعيه لشعورك بالحرج من الخوف من نوبة هلع قد تأتي ،،
وهنا يجب أن تعلم أن كل الأشياء التي اعتزلتها إنما تفيدك في تجاوز الكثير من الحالات النفسيه ، وأن اعتزالك لها ستخلف لك الكثير من القلق والتوتر والإكتئاب ، دون علاج للهلع ،،،

ماهي اسباب نوبات الهلع ؟؟؟
على الرغم أنه ليس هناك أسباب دقيقة واضحه لنوبات الهلع ، ولكن بعض الأمور التي تحصل أو تعمل على تحول كبير في حياتك قد هي من بعض الأسباب ، كالزواج والخوف من الطلاق ،، التخرج من الجامعه ودخول أجواء العمل والخوف من فقدان الوظيفه ، الضغط الشديد بسبب وفاة احد افراد الأسره وبدء الخوف من موت شخص آخر ، وقد تكون هناك أمور طبيه أخرى ، لذلك عليك مراجعة الطبيب لإستبعاد الإحتمالات التاليه في حال عدم التأكد من اصابتك بنوبات الهلع :

أنك غير مصاب بتدلي الصمام التاجي ،،، عند معظم الناس يكون العيب لا عرضي ويكشف صدفةً , أما في المجموعة العرضية للمرضى فتتنوع الأعراض ولكن أكثرها يكون : صعوبة بالتنفس (ضيق بالنفس) ، الشعور بالخفقان في الصدر ، ألم صدري متنقل ، التعب المزمن , الارتكاس السريع للتنبيه المفاجئ (يشعر المريض بالرعب والثقل بالصدر وتسرع التنفس ) ويغلب عليه الخوف أو القلق . الأعراض مزعجة ولكنها غير خطيرة على الحياة،،

نقص السكر في الدم ،،، ‏تتفاوت أعراض نقص سكر الدم بشكل جوهري بين الناس. فبعض الأشخاص قد يشعرون بالضعف، السخونة والعرق، النعاس، الارتباك، الجوع، أو الدوار.وتشمل الأعراض الأخرى لانخفاض سكر الدم التهيج والارتعاش وسرعة دقات القلب واضطراب البصر والإحساس بالبرودة ولزوجة الجلد.الانخفاض الشديد في سكر الدم يمكن أن يسبب الغيبوبة.

الأمفيتامينات والكوكاكيين والكافيين ،،، جميعها لها نفس اعراض نوبات الهلع ، فعليك إعلام طبيبك إن كنت تتناول أي من هذه الأشياء سواء أدوية الأمفيتامينات او الكوكاكيين وكمية الكافيين التي تتعاطاها يوميا ،،،


علاج نوبات الهلع :

مخطيء من يقول أن نوبات الهلع لا يمكن علاجها ، ومخطيء من يعاني هذا المرض لسنوات ولم يضع حدا لهذه المعاناه ، لأن علاج نوبات الهلع ممكن جدا ،، من خلال استراتيجيات الإعتماد على الذات ، وسلسلة من جلسات العلاج ،،، فلا تقل أن العلاج مستحيلا ،،، ويعتبر العلاج السلوكي هو العلاج الأكثر فعالية ونجاح في علاج النوبات واضطرابات الهلع والخوف من الأماكن المكشوفه أو المغلقه ،،، لأن العلاج السلوكي يركز أولا على نمط التفكير والسلوكيات الخاطئه التي تسبب في نوبات الهلع ، الجلسات السلوكيه من شأنها تسليط الضوء على مخاوفك بأكثر واقعيه ،،

على سبيل المثال : لو كنت تقود سيارتك ، وأصابتك نوبة الهلع ،، ماهو أسوأ ما قد يحصل لك ؟؟ في حين تستطيع أن توقف سيارتك جانبا حتى ترتاح ، فالأمر ليس كارثيا خصوصا لمن يعلم تمام العلم أن النوبات تأتيه في لحظة ،،،

مرة أخرى ،، ماذا لو اصابتك نوبة الهلع وأنت في أي مكان ، في العمل مثلا او في مقهى ؟؟ بكل سهوله قم بأخذ نفس عميق ، وحاول أن تشتت انتباهك بالنظر يسارا ويمينا الى الجالسين أو الى السيارات في الشارع أو إلى أي شيء من حولك ،، ثم قم بالإستغراق بأي فكره تحبها ، التأمل هو وسيلة قويه جدا للسيطره على حالة الرعب ، حاول أن تنعش آمالك أثناء اصابتك بهذه النوبه ، والطرق كثيرة ، وكل حسب ظروفه ومكان إصابة النوبه ، وعليك أن تساعد نفسك في هذا الشيء ،، وسوف تجد نفسك قويا ، ويقل خوفك من النوبات والأحاسيس السيئه ، ويصبح لديك ثقة كبيره بالسيطره على النوبات ،،


العلاج السلوكي أثبت فاعليته عند الأشخاص الذين لديهم الإستعداد التام للعلاج ومساعدة انفسهم ، وعدم اتكالهم بشكل كامل على الأخصائي ، فالعمليه لا تستغرق اكثر من 6 الى 12 جلسه علاجيه ، تذكرو أن على من يعاني من نوبات الهلع ، أن يساعد نفسه أيضا ولا يكون اتكاليا ،، لأن الأخصائي سيعلمك كيفية الوقاية والتعامل مع نوبات الهلع ، وعليك أن تتساعد معه بشكل كبير ،،،

العلاج الدوائي عادة ما يكون مفيدا للحالات الشديدة ، ولكن يجب أن لا يكون هو العلاج الوحيد ، لأن الدواء لا يمكن أن يحل المشكله ، ويجب أن يقترن بالعلاج السلوكي الذي يركز على انماط حياتك وتغييراتها ، ويعالج الأسباب الرئيسيه التي تسبب هذه النوبات ،،،

أكثر الأدويه استخداما لنوبات الهلع هي مضادات الإكتئاب ، وتستغرق عدة أسابيع لكي تأخذ مفعولها في الجسم ، لذلك على المصاب بنوبات الهلع أن يتناول هذا الدواء بشكل مستمر وليس أثناء اصابته بالنوبه ،،، لهذا يجب أن يقترن العلاج الدوائي إن كان لازما لحالتك بالعلاج السلوكي ، كما أن أدوية القلق ايضا يتم وصفها لحالات الهلع ، وهي تعمل بسرعه وتتفاعل في الجسم خلال 30 دقيقه ،، ولكنها تسبب التعود ، وللتوقف عنها أعراض انسحابيه ، لذا يجب استخدام هذه النوعيه من الأدويه بحذر شديد ،،


نصائح مهمه لمساعدة نفسك :
إقرأ كثيرا عن نوبات الهلع والقلق ، فكل معلومة إيجابيه تتعلمها ستساعدك ، ويجب أن تعلم جيدا أن نوبات الهلع لا تسبب الجنون ،، فدع عنك المخاوف وابدأ بمساعدة نفسك ،،، ويجب عليك أن تتجنب التدخين والكافيين والمنبهات التي قد تكون من الأسباب التي تثير لديك نوبات الهلع ، وليس الجميع متشابهون بهذا ، توقف عن جميع الأدويه التي تحتوي على المنشطات ، وجميع أدوية علاج البرد التي تسبب النعاس ،،، 

تعلم كيفية السيطرة على التنفس ، لأن التنفس العميق من شأنه التقليل كثيرا من الدوار وضيق التنفس التي تحدث اثناء نوبة الهلع ، ويمكنك التخفيف من اعراض النوبه عن طريق السيطرة على التنفس ، وهنا عليك أن تتعلم مهارة التنفس لإستخدامها من أجل تهدئة نفسك بإستمرار عند الشعور بالقلق او النوبه ،،،

تعلم كيفية ممارسة الإسترخاء ،، عندما تمارس الإسترخاء أو التأمل ، إنما تساعد على استرخاء عضلاتك تدريجيا ، وهذا يساعد على استجابة الجسم للإسترخاء ، وتعلم تقنيات الإسترخاء والتأمل تزيد من مشاعر الفرح والبهجة لديك إن كانت هذه الممارسات من روتينك اليومي ،،،يجب عليك أن تجتهد لكي تتخلص من حالة الهلع ، لا تضع كل شيء على الدواء والاخصائي ،،، شعورك بالعجز والكسل هو الذي يجعل فترة علاجك لا تنتهي ،،،،

إن كنت ممن يحبون العزله ، فالأمر صار جيدا الآن ، فبدل أن تجلس لوحدك مكتئبا ، وتشعر بالإحباط ،، تعلم تقنيات الإسترخاء ومارسها اثناء جلوسك ، مارس رياضة التأمل ، التنفس ، قم بإعادة توازن نفسك من جديد ،، لا تقل لا استطيع ، لا اعرف ، لا اعلم ، هذه هي الكلمات التي سمعتها من الكثيرين هنا ،،، إنما أنت تريد كل شيء على طبق من ذهب دون أي جهد تبذله ، فأنت ايها الأخ \ الأخت ،، لا تجلس في مطعم فاخر وتختار ما تريده من قائمة المطعم ليأتيك جاهزا ،، عليك أن تطبخ بنفسك لكي تأكل عليك أن تتعلم ،،،

كيف تتنفس بعمق وتمارس التأمل :

عليك أن تتنفس من بطنك ، والحصول على الهواء النقي وملء رئتيك منه ، فكلما أخذت نفسا عميقا من البطن وتملأ رئتيك بالأوكسجين ، سيجعلك ذلك مسيطرا على القلق والتوتر الذي تشعر به ،، كيف ذلك ؟؟:

أولا – إجلس بشكل مريح على المقعد ، وأن يكون ظهرك مستقيما ، ضع يدك اليمين على صدرك والأخرى على بطنك ، تنفس بعمق عن طريق الأنف ، خذا نفسا عميقا عن طريق الأنف ، سترى أن بطنك ينتفخ ويرتفع ، بينما صدرك يتحرك ببطء ليس مثل بطنك .

ثانيا – إخرج النفس عن طريق الفم ، عليك أن تدفع بالهواء كله من رئتيك إلى آخر مدى .

ثالثا – الإستمرار بالتنفس ، أخذ الهواء عن طريق الأنف وإخراجه من الفم ، خذ النفس من انفك لآخر مدى ، ثم أخرجه من فمك أيضا لآخر مدى ، على أن يكون كل شيء ببطء ، لا تستعجل في أخذ النفس أو إخراجه .

رابعا – إن كنت تعاني من التنفس في حال الجلوس ، تستطيع الإستلقاء على ظهرك وممارسة التنفس ،،،


كيف تعمل على جعل عضلات جسمك تسترخي :

عليك أن تتأكد أنك لست مصابا وليس لك تاريخ في تشنجات العضلات ومشاكل الظهر ،، 
تعال نبدأ سويا :

أولا – يجب أن تلبس ملابس مريحه جدا ، لا تنتعل برجلك شيء لا حذاء ولا جوارب ، واجلس او استلقي في مكان مريح ، تنفس بعمق كما اسلفنا عن تقنيات التنفس ، لكي تشعر بالراحة ويكون جسمك مستعدا ، وعملية الإستعداد قد تأخذ منك بضع دقائق .

ثانيا – وجه كل إهتمامك على قدم رجلك اليمين ، شد عضلات القدم اليمين في حين تقوم بالعد من 1 الى 10 ،، ومن ثم إجعلها تسترخي بالتوقف عن شد العضلات ،،، قم ثانية بممارسة التنفس ، لا تستعجل ،،،

ثالثا – عندما تصبح مستعدا ،، قم بعمل نفس الخطوات مع قدم رجلك اليسار ، وبعد إسترخاء قدم رجلك اليسار ، قم بالتنفس ،،،

تابع بالتسلسل كل أجزاء جسدك على النحول التالي :
قدمك اليمين ثم قدمك اليسار
ساق وفخذ الرجل اليمين ثم ساق وفخذ الرجل اليسار 
المعدة ثم الظهر
الذراع واليد اليمين ثم الذراع واليد اليسار
الرقبه ثم الكتفين
وأخيرا الوجه 


أكرر ،، لا تقل لا تعلم لا تعرف لا تستطيع ،،، يجب عليك التعلم ،،،


مع تمنياتي لكم بالشفاء إن شاءالله 


هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

محمد اسلام مدون جزائري قمت شهباني بانشاء هذه المدونة من اجل التعلم والاستفادة وبالتوفيق لجميع زوار هذه المدونة


يمكنك متابعتي على :



جميع الحقوق محفوضة لمدونة مدونة مدينة مغنية 2013/2014

تصميم : تدوين باحتراف