الرئيسية إقبال عالمي على ذبح الحميروكيلو جبنها بـ 1255 دولاراً

إقبال عالمي على ذبح الحميروكيلو جبنها بـ 1255 دولاراً

وسط حديث واسع في الأيام الأخيرة بين المصريين حول الحمير ولحومها وجلودها، كشفت دراسة بحثية غريبة لخبير الإدارة المحلية المصري الدكتور حمدي عرفة، عن أن ظاهرة ذبح الحمير التي انتشرت في مصر بكثرة في الآونة الأخيرة، أصبحت ظاهر عالمية، انتشرت في عدد من البلدان الأوروبية والآسيوية بسبب الاستخدامات المتعددة لجلود الحمير.
نتيجة بحث الصور عن حمار حول العالم منها 11 مليوناً في الصين

الدراسة، والتي أصدر نتائجها أخيراً، أشارت إلى أن لحوم الحمير وأحشاءها تصيب الإنسان بأمراض بيولوجية كالبكتيريا، الفطريات، والفيروسات، لكن استخدمات جلودها متعددة منها صناعة الأدوية الخاصة بعلاج تدفق الدوره الدمويه في الجسم، المنشطات الجنسية، ومستحضرات التجميل، وبعض الدول الأوروبية تستخدمه في صناعة الحلويات، فضلا عن أن بعض المطاعم الصينية تقدم الـ «دونكي برغر، سوسيس، واللانشون».

وأشار إلى أن سعر كيلو جبن الحمير يصل إلى 1255 دولاراً، ولتر اللبن 60 دولاراً (كيلو الجبن يحتاج 25 لتر لبن)، وتستخدم أجبان وألبان الحمير في دول الاتحاد الأوروبي وخصوصاً المانيا في عمليات شد البشرة ومستحضرات التجميل، وتعد صربيا الأكثر توزيعا لجبن الحمير واسم الجبن المتداول هناك «بيول تشير».

وأشارت الدراسة إلى أنه على المستوى العربي يتم استخدام لحوم الحمير في سندوتشات «الحواوشي والكفتة» من قبل المتجاوزين والغشاشين. ولفتت إلى أن السلطات المحلية في مصر تكشف عمليات ذبح عشرات الحمير بطرق غير مشروعة يومياً سواء للاستفادة من جلودها التي يتم تصديرها للخارج مقابل مبالغ مالية كبيرة، أو بيع لحومها التي تدخل في الكفتة والحواوشي، ويصل متوسط الحمير المذبوحة سنويا في كل محافظة إلى 26 ألفاً.

وأوضحت أن مافيا الحمير تبيع فخذ الحمار والذي يزن نحو 13 كيلوغراماً مقابل 2700 جنيه ويدخل في الصناعات التحويلية الأخرى ويصعب اكتشافه، وكبدة الحمار التي يصل سعرها إلى 45 جنيهاً وهو نفس سعر الكفتة، في حين أن العقوبات غير مناسبة على الإطلاق وتندرج تحت قانون «الغش التجاري» ولا تتعدى الغرامة 100جنيه، بينما يتم بيع الجلود مقابل 600 دولار ولا تباع إلا لمستوردين في الصين.

وأوضحت الدراسة أن الاحصائيات الرسمية تشير إلى وجود 44 مليون حمار حول العالم منها 11 مليوناً في الصين وحدها، ومع ذلك فالصين هي أكبر مستورد للحمير عالميا، ومليونان و500 ألف حمار في مصر التي وصل سعر الحمار الواحد فيها إلى 3 آلاف جنيه، وبوركينا فاسو، مليون و400 ألف حمار.

وأشارت إلى أن «الحمار اليمني هو الأسرع، والمصري الأقوى على التحمل، والحمار السعودي في منطقة الإحساء تحديداً هو الأغلى من حيث السلالة وقلة الأمراض ويراوح سعره ما بين 2000 إلى 5000 ريال سعودي».
هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

محمد اسلام مدون جزائري قمت شهباني بانشاء هذه المدونة من اجل التعلم والاستفادة وبالتوفيق لجميع زوار هذه المدونة


يمكنك متابعتي على :



جميع الحقوق محفوضة لمدونة مدونة مدينة مغنية 2013/2014

تصميم : تدوين باحتراف